Left Menu
طاقم الجمعية

طاقم الجمعية

عدي معوز
مديرة عامّة
[email protected]

عدي حاصلة على الماجستير في إدارة الصراعات في بيئة بَيثقافيّة، ومستشارة تنظيميّة مؤهّلة. عدي ناشطة في منظّمات المجتمع المدنيّ في إسرائيل على مدى أكثر من عقدين، وقد شاركت في مبادرات دوليّة عابرة للحدود من أجل تعزيز التربية السياسيّة التي تتركّز في الظلم التوزيعيّ والنضال ضد العنصريّة والاحتلال. تُدير عدي الجمعيّة منذ عام 2018.

"أعتقد أنّ "عنوان العامل" هي من أروع المنظمات الناشطة في البلاد، لا سيّما بفضل صلتها العميقة بالعمّال الذين يحتاجون لمساعدة. "عنوان العامل" هي منظّمة أساسيّة، ضروريّة، وإنجازاتها المتراكمة لا تُصدَّق".


المحامية ميخال تاجر
رئيسة القسم القانونيّ
[email protected]

ميخال حاصلة على الماجستير من مدرسة الفلسفة وعلى البكالوريوس في الحقوق من مدرسة الحقوق في جامعة تل أبيب. تُبادر وتقود النضالات القانونيّة في منظّمة "عنوان العامل" كجزء من مسيرة حماية حقوق العمّال. من بين التماساتها البارزة لمحكمة العدل العليا يمكن الإشارة إلى الالتماس بشأن إلغاء قانون وديعة اللاجئين وطالبي اللجوء، والإصلاحات في صناديق التوفير ومستحقّات المرض للعمّال الفلسطينيّين في إسرائيل. ميخال نشيطة جدًا في نضال منظّمات المجتمع المدنيّ ضد الاتّجار بالبشر في إسرائيل.

"وقعت في حبّ العمل في "عنوان العامل" خلال تطوّعي هنا، قبل أكثر من عقد. وقعت فورًا في حبّ هذا الدعم المحسوس والمُتاح الذي تمنحه "عنوان العامل"، وما زلت مُغرمة فيه حتّى هذه اللحظة. أفتخر بعشرات المتطوعين وطاقم العاملين، الذين يعملون بجدّ، ليس فقط لكي يحصل المتوجّهون لنا على الأجور والمزايا التي يستحقونها، بل من أجل إعادة كرامتهم الذاتيّة لهم".


المحامي خالد دوخي
مركّز العمّال الفلسطينيّين والقسم القانونيّ
[email protected]

خالد حاصل على الماجستير في الحقوق من جامعة سساري في سردينيا-إيطاليا. بعد أن عمل مساعدًا قانونيًا في محكمة الصلح في بئر السبع، ولاحقًا في مكتب محامين خاصّ، قرّر أن يكرّس المعرفة التي اكتسبها من أجل مساعدة الآخرين. في سنة 2000، قدّم ترشيحًا للعمل في "عنوان العامل"، وخلال المقابلة فهم أنّ هناك نقصًا في المتطوعين. بقي خالد لتقديم المساعدة، ووقع في حبّ "عنوان العامل" وبدأ بالعمل.

"العمل هنا مثير للاهتمام دومًا، ويهمني أن أعرف أنّ له معنى، لأنّ عملي يؤثّر على الآخرين بشكل جيّد، أشعر أنّني أحدِث تغييرًا".


عبد الحليم داري
مركّز توجّهات العمّال الفلسطينيّين
[email protected]

عبد حاصل على البكالوريوس في علم الاجتماع والعمل الاجتماعيّ من جامعة بيت لحم، والماجستير في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا من جامعة بير زيت. قبل انضمامه لـ "عنوان العامل" في سنة 2011، عمل 14 عامًا كمركّز طاقم في جمعيّة بيت حنينا لتطوير التنظيم المجتمعيّ بشرقي القدس. عندما بدأ بالعمل في "عنوان العامل" بتل أبيب، خطّط البقاء ثلاثة أشهر، لكن بعد أن تعرّف بعمق على جوهر العمل – قرّر الاستمرار.

"العمل في عنوان العامل هو استمرار طبيعيّ للمجالات الأخرى التي عملت فيها، وتتركّز جميعها بمساعدة الناس. رغم أنّ العمل بعيد عن بيتي، ويتطلّب الكثير، ومثقل بالمهام، أفضّل أن أربط مصيري بمصير "عنوان العامل" لأنني راضٍ عن إنجازاتي وعن عملي هنا".


عرفات عمرو
عامل ميدانيّ في الضفّة الغربيّة
[email protected]

عرفات متخصّص بحقوق العمّال الفلسطينيّين المشغَّلين في إسرائيل. عمل في وزارة العمل الفلسطينيّة مدّة 13 سنة قبل أن ينضمّ لطاقم الجمعيّة في سنة 2006 كعامل ميدانيّ. يتطوّع عرفات، بعد ساعات العمل، في نقابات عمّاليّة، ومنظّمات حقوق إنسان وجمعيّات طبيّة ترعى مرضى السرطان والتوحّد.

"كرّست حياتي للدفاع عن حقوق العمّال الفلسطينيّين – واحدة من الفئات الأكثر ضعفًا واستغلالًا في إسرائيل. يملؤني شعور بالفخر والسعادة بفضل عملي في "عنوان العامل"، لأنّنا نضمن أن يحصل العمّال على خدمات بمستوى أعلى، ونهتمّ بأن نحصّل لهم حقوقهم".